Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الأثنين. يوليو 22nd, 2019

سارة عيدان تستنجد بالأمم المتحدة وترامب وإسرائيل لمنع إسقاط جنسيتها العراقية

رافات سلفيت –  تويتر

 

كشفت ملكة جمال العراق 2017 سارة عيدان أن حكومة بلادها تعمل على إسقاط الجنسية عنها بسبب دعمها لإسرائيل في مجلس حقوق الإنسان، ودعت المنظمة الأممية والولايات المتحدة وإسرائيل للتدخل.

وكتبت عيدان في سلسلة تغريدات على “تيوتر” أن “لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي أعلنت دعمها لدعوات تطالب بإسقاط الجنسية” عنها ومنع دخولها أراضي البلاد والعودة إليها بسبب تصريحاتها المتعلقة بإسرائيل.

 

وأضافت عيدان أن “العراق قد دحض منذ أسبوعين أقوالي في الأمم المتحدة بأنني لا أمتلك حرية التحدث عن إسرائيل، والآن هم يأخذون جنسيتي. هذا غير إنساني. أنا عاجزة عن الكلام”.

سارة عيدان تستنجد بالأمم المتحدة وترامب وإسرائيل لمنع إسقاط جنسيتها العراقية

كما قالت: “قاتلت إلى جانب الولايات المتحدة لإنهاء الاستبداد وجلب الديمقراطية للعراق. إن حرية التعبير هي أساس الديمقراطية ويجب حمايتها”.

ودعت عيدان التي تحمل الجنسييتن العراقية و الأمريكية، الأمم المتحدة والرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التحقيق في قرار بشأن سحب الجنسية و”وضع حد لهذا الانتهاك وحماية حقوقها كمواطنة أمريكية عراقية”.

وتفاعل يائير نتنياهو، نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي، مع تصريحات عيدان في “تويتر”، معبرا عن دعمه لها في تغريدة مفادها: “نحبك في إسرائيل، ولديك الكثير من المعجبين بك في إسرائيل والولايات المتحدة وحول العالم!”.

ووجهت منظمة “يو إن ووتش” UNWatch الأمريكية غير الحكومية طلبا إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان، كولي سيك، ناشده إلى “اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع العراق من سحب الجنسية من ملكة جمال العراق بشكل غير قانوني ردا على شهادتها في الأمم المتحدة”.

 

وأثارت سارة عيدان الجدل بعد زيارتها إسرائيل لأكثر من مرة وإعلانها تأييد إقامة علاقات رسمية معها.

 

وكانت عيدان ألقت خطابا أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، انتقدت حكومة بلادها لعدم دعمها لها بعد تلقيها تهديدات بالقتل بسبب صورة جمعتها مع ملكة جمال إسرائيل.

ملكة جمال العراق سابقا تدافع عن إسرائيل وتصف حماس بـ

واعتبرت أن الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي “ليس مبنيا على خلافات سياسية حقيقية وإنما متجذرة في معتقدات معادية للسامية تدرس في الدول الإسلامية”.

ووصفت حركة “حماس” بـ” منظمة إرهابية”.

Comments

comments

%d مدونون معجبون بهذه: