Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الأربعاء. نوفمبر 20th, 2019

الكرة القسماوية : التعزيز غير كافي للممتازة ثلاثة اسابيع قبل انطلاق المباريات ,غياب الصوت الشمشوني عن الساحة ودمج الشعاع المبهم ..!

موقع لكم الاخباري- كفر قاسم

 

في حين ما زال مدير نادي الوحدة القسماوي, طارق صرصورواعضاء الطاقم الاداري, مشغولون في التفكير والبحث عن كل الطرق والسُبل والاسماء ليرفعوا من حظوظ النادي الاول في الكرة القسماوية في الانخراط والثبات في الدرجة الممتازة, بدأت بعض الاصوات لعشاق النادي القسماوي تسأل محتارة: هل هذا التعزيز كافٍ لابقاء الفريق في الدرجة الممتازة ..؟

 

ومع انطلاق فترة التدريبات والتحضيرات التي يجريها طاقم المدربين بقيادة اسماعيل عامر , يظهر جليا ان كادر النادي القسماوي اصبح خليطا ما بين لاعبي التعزيز الجدد الثلاثة/اربعة من المستوى الثاني والثالث للدرجة الممتازة , وبين معظم لاعبي الفريق من الموسم الماضي في الدرجة الاولى وعدد لا بأس به من لاعبي المستقبل من الشباب القسماوي, وهذا لا يكفي للدرجة الممتازة ..!

 

وكثيرون هم من يتفقون معي في تحليلي ان كادر فريق نادي الوحدة القسماوي ما زال بحاجة ماسة لتعزيزفي ثلاث مواقع مهمة على مستوى الدرجة العليا او الممتازة لا اقل من ذلك وهي: لاعب قلب دفاع صلب وصاحب خبرة بجانب بنيامين ولاعب خط وسط مهندس وباني للهجمات صانع العاب حقيقي , ومهاجم ذو خبرة يَشتَمُ رائحة الاهداف بجانب الكابتن سامح مرعب والشاب محمد الصابر..

 

اما الفريق الثاني في المدينة , نادي اتحاد شمشون كفرقاسم , فقد بات يُعاني من الغموض بما يكفي للشك , هل سيفتتح الفريق مباريات دوري الدرجة الاولى ام لا..؟

 

ففي حين غادر نصف لاعبي الفريق من الموسم الماضي الى فرق واندية اخرى,ما زالت محاولات المدير الفني المساعد شافيرا جارية ,لايجاد بديل لهم من لاعبي تعزيز شباب من فريق شبيبة طوبروق ومكابي نتانيا الذين لم يحالفهم الحظ للانخراط في دوري النجوم.اما مدير النادي ايهاب صرصور وشقيقه المدرب اسماعيل صرصور فيلتزمان الصمت , كل الصمت , ويمتنعون عن الادلاء باي تصريح للصحافة المحلية عن اوضاع الفريق وعن التحضيرات الجارية لاعادة بنية الفريق لدوري الدرجة الاولى.

فماذا تبقى من احلام امبراطورية كرة القدم الجميلة والتي وعد بها الاستاذ عدنان صرصور الجماهيرفي احتفال صعود الفريق للدرجة الاولى, قبل عام ..؟

 

اما نادي الشعاع الذي اعلنت ادارته الاندماج الكامل مع نادي الوحدة القسماوي فقد جند مؤخرا مدربا للفريق وهذا يعني ان فريق الكبار وفريق شبيبته سيستمران في دوري الدرجة الثانية ودوري الدرجة القطرية للشبيبة. حيث بات كل المحللين الرياضيين يتسائلون,هل سيكون نادي الشعاع بيتا لكل الشباب القسماوي الذي لم ينخرط في صفوف الفريق الاول في الدرجة الممتازة..؟

 

فاذا كان الامر هكذا في فريق الشبيبة وفريق الكبار فقد اقول بان خطة الدمج بين فريق الام والفريق الابن قد اجادت واصابت هدفها , اما اذا ما سوف يتم تعزيز فريق الشعاع في الدرجة الثانية بلاعبين ذوي الخبرة من الوسط اليهودي ,فمعنى ذلك : لا قامت وحدة ولا قام توحيد..!

في حين ما زال مدير نادي الوحدة القسماوي, طارق صرصورواعضاء الطاقم الاداري, مشغولون في التفكير والبحث عن كل الطرق والسُبل والاسماء ليرفعوا من حظوظ النادي الاول في الكرة القسماوية في الانخراط والثبات في الدرجة الممتازة, بدأت بعض الاصوات لعشاق النادي القسماوي تسأل محتارة: هل هذا التعزيز كافٍ لابقاء الفريق في الدرجة الممتازة ..؟

ومع انطلاق فترة التدريبات والتحضيرات التي يجريها طاقم المدربين بقيادة اسماعيل عامر , يظهر جليا ان كادر النادي القسماوي اصبح خليطا ما بين لاعبي التعزيز الجدد الثلاثة/اربعة من المستوى الثاني والثالث للدرجة الممتازة , وبين معظم لاعبي الفريق من الموسم الماضي في الدرجة الاولى وعدد لا بأس به من لاعبي المستقبل من الشباب القسماوي, وهذا لا يكفي للدرجة الممتازة ..!

وكثيرون هم من يتفقون معي في تحليلي ان كادر فريق نادي الوحدة القسماوي ما زال بحاجة ماسة لتعزيزفي ثلاث مواقع مهمة على مستوى الدرجة العليا او الممتازة لا اقل من ذلك وهي: لاعب قلب دفاع صلب وصاحب خبرة بجانب بنيامين ولاعب خط وسط مهندس وباني للهجمات صانع العاب حقيقي , ومهاجم ذو خبرة يَشتَمُ رائحة الاهداف بجانب الكابتن سامح مرعب والشاب محمد الصابر..

اما الفريق الثاني في المدينة , نادي اتحاد شمشون كفرقاسم , فقد بات يُعاني من الغموض بما يكفي للشك , هل سيفتتح الفريق مباريات دوري الدرجة الاولى ام لا..؟

ففي حين غادر نصف لاعبي الفريق من الموسم الماضي الى فرق واندية اخرى,ما زالت محاولات المدير الفني المساعد شافيرا جارية ,لايجاد بديل لهم من لاعبي تعزيز شباب من فريق شبيبة طوبروق ومكابي نتانيا الذين لم يحالفهم الحظ للانخراط في دوري النجوم.اما مدير النادي ايهاب صرصور وشقيقه المدرب اسماعيل صرصور فيلتزمان الصمت , كل الصمت , ويمتنعون عن الادلاء باي تصريح للصحافة المحلية عن اوضاع الفريق وعن التحضيرات الجارية لاعادة بنية الفريق لدوري الدرجة الاولى.
فماذا تبقى من احلام امبراطورية كرة القدم الجميلة والتي وعد بها الاستاذ عدنان صرصور الجماهيرفي احتفال صعود الفريق للدرجة الاولى, قبل عام ..؟

اما نادي الشعاع الذي اعلنت ادارته الاندماج الكامل مع نادي الوحدة القسماوي فقد جند مؤخرا مدربا للفريق وهذا يعني ان فريق الكبار وفريق شبيبته سيستمران في دوري الدرجة الثانية ودوري الدرجة القطرية للشبيبة. حيث بات كل المحللين الرياضيين يتسائلون,هل سيكون نادي الشعاع بيتا لكل الشباب القسماوي الذي لم ينخرط في صفوف الفريق الاول في الدرجة الممتازة..؟ فاذا كان الامر هكذا في فريق الشبيبة وفريق الكبار فقد اقول بان خطة الدمج بين فريق الام والفريق الابن قد اجادت واصابت هدفها , اما اذا ما سوف يتم تعزيز فريق الشعاع في الدرجة الثانية بلاعبين ذوي الخبرة من الوسط اليهودي ,فمعنى ذلك : لا قامت وحدة ولا قام توحيد..!

Image may contain: 1 person, outdoor

Image may contain: 1 person, playing a sport and outdoorImage may contain: 3 people, people smiling, people playing sports and outdoorImage may contain: 1 person, playing a sport and outdoor

Comments

comments

%d مدونون معجبون بهذه: