Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
السبت. مايو 25th, 2019

اربعة الاف مقيم في كفرقاسم حولوها لمدينة كبيرة لجميع ساكنيها…

 

رافات سلفيت – كفر قاسم

 

كثير ما اسمع شكاوى وامتعاض من بعض اهلنا “المتجذرين” من ابناء وبنات عائلات كفرقاسم الخمسة الكبرى ومن بعض ابناء وبنات بلدنا من ذوي الاصول البدوية، بان كفرقاسم اصبحت لكل من هب ودب ! متناسين ان هذا البلد لم يعد تلك القرية الوادعة وانما تحول لمدينة ديناميكية في قلب الوطن يعمها جميع الناس..

 

وهنا كان لا بد لي كصحفي ناشط في بلدي ، من تداول هذا الموضوع وهذه الظاهرة في بحث صحفي والغوص الى جذورها بل ومرافقة بعض المجموعات الضيوف في كفرقاسم في حياتهم اليومية ، ما دامت احصائيات بلديتنا والمسؤولين فيها ما زالت تعيش في عهد كفرقاسم “القرية الوديعة”..

 

ولهذا قام محرر موقع لكم وكاميراته بمرافقة اكبر جالية في كفرقاسم والعيش معهم في حياتهم اليومية واقتحام همومهم ومناسباتهم والجلوس لمجلس ادارتهم ..

 

كفرقاسم “كولوني” تركية …

 

وهنا اكشف لاول مرة في تقر ير مصور اقوم باعداده للتلفزيون الالماني ZDF “برنامج مجلة الخارج / اوسلاند جورنال” بانه ان كانت العاصمة الالمانية برلين هي مدينة تركية كبيرة ، حيث يعيش فيها اكثر من مليون تركي، فان مدينتنا كفرقاسم هي ازمير الصغرى حيث تعيش فيها جاليةٌ تركية كبيرة يصل تعداد افرادها احيانا الى 1400 شخص…!

 

هذا وسيقوم محرر موقع لكم قريبا، بنشر هذا التقرير المصور من خلال مقال موسع ووافي عن جميع الجاليات التي تعيش بيننا وفي شوارعنا وحاراتنا في كفرقاسم ونتبادل مع بعضهم اطراف الحديث ويشاركوننا افراحنا واحزاننا ، وعن حياتهم في هذا البلد.

 

انتظرونا لتروا كيف ..

عبرت الحيَ فحييت التركي والصيني والسوداني ووجدت الطبيب العربي من الشمال والاوروبي ضيفٌ واليهودي وحتى عانقني امام بيتي ذلك الداعيّة الافغاني..!

بقلم الصحفي : لطفي عيسى / كفر قاسم

 

Image may contain: 1 person, sitting

Comments

comments

%d مدونون معجبون بهذه: