Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الجمعة. أبريل 19th, 2019

الاحزاب العربية بكفر قاسم تتجه للشراكة اليهوديه-العربية

 

رافات سلفيت – كفر قاسم

بعد ان تم الاعلان رسميا عن نتائج الانتخابات البرلمانية (الكنيست) والتي جرت الاسبوع المنصرم ، بات من المؤكد ان الناخب العربي الفلسطيني في اسرائيل قد قال كلمته ليس فقط بنسبة المشاركة المتدنية والتي لم تصل الى 52% في معظم القرى والبلدات ، بل ايضا لحصول القائمتين العربيتين على اقل نسبة ليكتفوا بعشرة اعضاء فقط!.

 

لا بل ظلت قائمة تحالف الحركة الاسلامية – التجمع الوطني تترنح ساعات طوال بين عبور نسبة الحسم والسقوط..

 

لكن الملفت للنظر ، النتائج التي فرزتها صناديق الاقتراع في كفرقاسم ، بلد منبع الدعوة والحركة الاسلامية وبلد النشاط الجبهوي الوطني على مدار سنين طويلة.

 

النتائج التي فرزتها صناديق الاقتراع الثلاثة وعشرون والتي منحت حزب ميرتس اليساري وابن كفرقاسم النائب عيساوي فريج نسبة 41% (3636 صوتا) من اصل تسعة الاف خرجوا للادلاء باصواتهم ، قد فاجئت كل المحللين السياسيين وابطلت كل نتائج الاستفتاءات المسبقة، وكانت صفعة قوية في وجه كل المسؤولين في الحركة الاسلامية المحلية وفي وجه الجبهاويين القسماويين.

 

ورغم كلمات الشكر والبيانات المعسولة من كلا الطرفين للجمهور القسماوي ، الا ان حسابا عسيرا قد بدأ فور افراز النتائج في مقرات الحركة الاسلامية والجبهة الديموقراطية في كفرقاسم.فلا يعقل اذا ان يحصل مازن غنايم على اكثر من 50% من اصوات ابناء بلده في سخنين واحمد الطيبي على حوالي 9 الاف صوت في الطيبة ، بينما ترسب الحركة ورجالاتها في بلد الدعوة والصحوة الاسلامية وبلد الشيخ المؤسس (رحمه الله) في امتحانها البرلماني الاول بعد رحيله ..! فهل تعلمتم الدرس ..؟

Image may contain: 2 people, indoorImage may contain: 2 people, people smiling, people sitting

Comments

comments

%d مدونون معجبون بهذه: