Monday 19/11/2018

المواطن بسام البزور اقدم على قتل زوجته وابن عمه رمياً بالرصاص في قرية رابا شرق جنين

المواطن بسام البزور اقدم على قتل زوجته وابن عمه رمياً بالرصاص في قرية رابا شرق جنين
تاريخ النشر : الأربعاء 05/09/2018
————————————————
 
رافات سلفيت – فلسطين – لقيت المواطنة صفاء محمود عبد بزور (26عاما) ، والشاب أحمد حمد بزور (25عاما) ، مصرعهما رمياً بالرصاص على يد زوجها المواطن بسام البزور نتيجة شجار عائلي في قرية رابا شرق جنين.
 
وقال محافظ جنبن إبراهيم رمضان، إن مواطنا أطلق النار على زوجته، ومن ثم قام بطعنها بآلات حادة، كما أطلق النار على ابن عمه بعد مطاردته، وأصابه بجروح خطيرة، وتم نقلهما الى مستشفى جنين حيث فارقا الحياة متأثرين بجروحهما.
 
وأضاف، أنه أعطى تعليماته إلى الأجهزة الأمنية لحفظ النظام، وباشرت الشرطة بالتحقيق بالحادث
 
وقال رمضان أن القاتل معروف لدى الأجهزة الأمنية لمعرفة أسباب الحادثة مشددا أن هذه الجريمة كبيرة تهدد السلم الأهلي الاجتماعي لشعبنا الفلسطيني بغض النظر عن الأسباب، وهي مرفوضة دينيا وعقائديا وعشائريا ووطنيا وبعيدة عن تقاليد شعبنا الفلسطيني، مؤكدا في ذات الوقت أن الجريمة التي حصلت في قرية رابا شرق جنين هي عمل فردي وسنوافي الجميع حول تفاصيل الجريمة، داعيا الجميع إلى ضبط النفس وعدم اللغط في القضية لحين الانتهاء من التحقيق والكشف السريع عن ملابسات هذه الجريمة.
يذكر انه وقبل قليل قامت شرطة جنين بالقبض على منفذ جريمة قتل زوجته وابن عمه في جنين وتضبط معه قطعة سلاح
ونقلا عن صفحة بشير محمد حمد بزور على موقع الفيس بوك ،
بسم الله الرحمن الرحيم
انا محمد احمد حمد البزور (ابو البشير) بالنيابة عني وعن ابنائي وذريتي اعلن برائتي التامة من المدعو باسم المجرم وعن جريمته النكراء في حق ابننا احمد حمد البزور رحمه الله وحق ابنتنا صفاء محمود البزور رحمها الله
وبذلك نعلن اننا ضد فعلته التي يقشعر لها الابدان ونستنكر كل ما صدر من اقوال واشاعات عن زوجته الطاهرة العفيفة وحيث انها عاشت بيننا نشهد لها بالعفة والطهارة
وانها خير زوجة ومربية لابنائها ونؤكد ان الحادث كان صدمة كبيرة وحيث ان مصابنا بابن اخي وزوجة ابني الطاهرة العفيفة اكبر من دم ابني فانني اعلن هدر دمه ولا حول ولا قوة الا بالله
 
 
 
المواطن بسام البزور اقدم على قتل زوجته وابن عمه رمياً بالرصاص في قرية رابا شرق جنين

Comments

comments

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد


*

%d مدونون معجبون بهذه: