المتعافون   الوفيات   الإصابات المسجلة
(+2608) 421,065   (+9) 4,504   (+550) 443,766
القدس الضفة وغزة
29,706 391,359

الإصابات المتبقية

18,197

 
القدس الضفة وغزة
268 4,236

الكورونا بمحافظة سلفيت

 
التعافي

9,101

الوفيات

100

الاصابات

9,297

 

القدس المحتلة

مسجلة لدى وزارة الصحة الفلسطينية

30,356

413,410

قطاع غزة الضفة الغربية
176,468 236,942
الأثنين. نوفمبر 29th, 2021

عملية الفرار من الجلبوع: نفق بطول 25 مترا استغرق حفره سنة

رافات سلفيت – أظهر تحقيق أولي في سجن الجلبوع أن حفر النفق الذي استخدمه الأسرى الستة في عملية الفرار الناجحة من السجن استغرق نحو عام كامل ويقدر طوله بـ25 مترا وأن الحفر جرى بواسطة عدد محدود من الأسرى.

وبيّنت التحقيقات الأولية في عملية فرار الأسرى الستة من سجن الجلبوع قرب بيسان، مساء اليوم، الإثنين، ما وصفته وسائل الإعلام الإسرائيلية بـ”حجم القصور” لدى أجهزة الأمن ومصلحة السجون الإسرائيلية.

ووفقا للهيئة البث الإسرائيلية (“كان 11”) فإن “كاميرات المراقبة المثبتة خارج سجن الجلبوع والتابعة للسجن، رصدت الأسرى لحظة خروجهم من فتحت النفق الذي حفروه خارج السجن، لكن لم يتم التعرف عليهم في الوقت الفعلي من قبل السجنانين”.

كما أفادت القناة الرسمية الإسرائيلية بأن السجانة التي مكثت في برج المراقبة الواقع ضمن الجدار الخارجي للسجن بمحاذاة فتحت النفق الذي خرج منه الأسرى “نامت خلال فترة حراستها”، وفشلت في رصد وملاجظة الأسرى.

وفي هذه الأثناء، تعمل قوات الأمن التابعة لمصلحة على فصل الأسرى التابعين لحركة “الجهاد الإسلامي” عن بعضهم البعض، وأجرت عمليات نقل واسعة في صفوف الأسرى في مختلف السجون الإسرائيلية.

ووصف مسؤول في مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلية عملية التنقلات التي تجريها في صفوف الأسرى، بأنها محاولة لـ”تفكيك مراكز القوة” لدى الحركة الوطنية الأسيرة.

وأكد المسؤول أنه تم إخلاء القسم 2 من سجن الجلبوع الذي نفذ منه الأسرى عملية الهروب، بشكل كامل، وتوزيع الأسرى الذين كانوا بداخله على مختلف السجون.

ولم يستبعد المسؤول الذي تحدث لصحيفة “هآرتس” اندلاع مواجهات بين الأسرى الفلسطينيين وقوات القمع التابعة لمصلحة سجون الاحتلال، الأمر الذي قد يدل على نوايا مبيتة لتنفيذ اعتداءات عنيفة على الأسرى.

ونصبت الشرطة الإسرائيلية أكثر من 200 حاجز في جميع أنحاء البلاد بحثا عن الأسرى الفارين، بحسب ما أفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” (واينت).

ونقل الموقع عن قائد شعبة العمليات في الشرطة، آفي بيتون، قوله: “إن الشرطة تفترض أن الهاربين الستة، يمكن أن يكونوا في أي مكان في البلاد”.

وأشار إلى أن “الشرطة على أتم الاستعداد لمواجهة أي حادث إرهابي”، مشددا على أن قوات الشرطة “في حالة تأهب قصوى”.

هذا ونشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية تسجيل لمكالمة أجراها سائق سيارة أجرة، في الساعة 1:49 صباحًا، لقسم الطوارئ في الشرطة وقال إنه رصد الأسرى الستة يعبرون الشارع قبالة السجن واختفوا بين الشجيرات بالقرب من السجن. 

Comments

comments

%d مدونون معجبون بهذه: